Egypt's First Reality TV Show

Creative Advertising

Check this Out!

Egyptian FE-Mail

Delivered to your Doorstep

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

Tuesday, September 30, 2014

سؤال يحيرني: زوجي مدمن أفلام إباحية - Marwa Rakha

سؤال يحيرني: زوجي مدمن أفلام إباحية - Marwa Rakha



أحزن كثيراً حين أتأمل الحشرات، والزواحف، والطيور، والأسماك، والثديات الأخرى وهي تتقبل حياتها ومراحلها بكل هدوء وسكينة، بينما الكائنات "الأرقى" المسماه بالجنس البشري تعاني في محاولات احتضان نفسها بهذا الشكل المؤلم!

لست وحدك يا عزيزتي، وزوجك للأسف ليس فريداً من نوعه! في عالم الحشرات، الدودة التي تفشل في غزل الشرنقة تموت، واليرقة التي لا تنتج فراشة تموت، والفراشة لا تقاوم وضع البيض خوفاً من مصيرها المحتوم! هذه ببساطة هي الحياة – طالت أم قصرت – التي عجزنا نحن كبشر عن فهمها وتقبلها!

من الطبيعي أن تظهر بوجهك مع الوقت خطوط رفيعة، وأخرى أكثر عمقاً مع الوقت لتعلن عن سنوات نضجك وحكمتك وخبرتك!

طبيعي أن يترهل جسدك قليلاً أو كثيرا مع تقدم سنك! طبيعي أن تترك تجربة الأمومة الرائعة بصماتها على جسدك وقلبك وعقلك!

من الجميل أن تتناولي الغذاء الصحي المفيد، وأن تمارسي الرياضة وأن تتّبعى أسلوباً صحياً للحفاظ على جودة حياتك! ولكن محاولاتك لعكس عقارب الساعة ومكافحة عوامل التعرية، ومحاربة الزمن لن تسفر عن أي شئ سوى العذاب والألم وخيبة الأمل! لا مفر من دورة حياة دودة القز يا عزيزتي!

أنظري إلى جسدك نظرة امرأة ناضجة، وافخري بكل خطوطه وثناياه! كم أنت جميلة! كم أنت رائعة!

http://marwarakha.com/?p=6844

مروة رخا تكتب لمصر العربية: المقال الـ 27 #مونتيسوري_مصر - Marwa Rakha

مروة رخا تكتب لمصر العربية: المقال الـ 27 #مونتيسوري_مصر - Marwa Rakha



سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)
المقال الـ 27
كيف تعلم طفلك الذوق والكياسة؟
يظن البعض أن نهج المونتيسوري يشجع على ترك الطفل بلا تهذيب وبلا توجيه وقد يظن أخرون أن ماري مونتيسوري اهتمت فقط بتحصيل الطفل ومهاراته دون الاهتمام بسلوكه وآداب التواصل. هذه الظنون بعيدة كل البعد عن الحقيقة؛ الطفل الذي يتم توجيهه بطريقة المونتيسوري يتعلم آداب اللقاء والضيافة والحوار والطعام منذ نعومة أظافره من خلال أساليب عديدة منها الاقتداء بالبالغين وتمثيل الأدوار والحكايات والتوجيه المباشر – كل هذا بدون الإخلال بقواعد المونتيسوري الأساسية التي تحث على احترام الطفل واحترام قدراته وفقا لمرحلته العمرية واحتياجات شخصيته.
الذوق والكياسة يمثل فصل كامل من منهج المونتيسوري لتنمية المهارات الحياتية ويشمل:
الحمد والشكر والرضا
استخدام: من فضلك، وأهلا وسهلا، ومع السلامة، وأشكرك، وأسف
آداب الحوار: الانصات، وعدم المقاطعة، والتحدث بهدوء، والتعبير عن المشاعر باستخدام الكلمات
آداب الطعام: اعداد المائدة، وقدسية الغذاء، وعدم اللعب بالطعام، وافراغ بقايا الطعام في السلة ووضع الطبق في الحوض
مراعاة مشاعر الأخرين في مواقف حياتية عديدة
اقرأ باقي المقال http://marwarakha.com/?p=6838
اقرأ جميع مقالات مونتيسوري مصر لمروة رخا هنا http://marwarakha.com/?tag=%D9%85%D9%88%D9%86%D8%AA%D9%8A%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1

Tuesday, September 23, 2014

مروة رخا تكتب لمصر العربية: المقال الـ 26 #مونتيسوري_مصر - Marwa Rakha

مروة رخا تكتب لمصر العربية: المقال الـ 26 #مونتيسوري_مصر - Marwa Rakha



تبنت ماريا مونتيسوري مفهوم الرسم من "أوسع أبوابه" كما يقال بالعامية؛ الرسم في نهج المونتيسوري لا يتوقف عند كتب التلوين والتلوين داخل الخطوط المرسومة أو رسم أشخاص أو حيوانات أو مشاهد تعبيرية. الرسم في نهج المونتيسوري تعبير عن الفن والفن ليس له حدود أو شروط ولا يجب أن يكون له قيود باسم الواقعية أو التربية أو الصواب والخطأ. الشيء الوحيد الذي نفرت منه ماريا مونتيسوري هو الـ "لا هدف"؛ هذا الطفل الذي يرسم بعض الخطوط على ورقة ثم يمل عمله ويترك الورقة والألوان للبحث عن شيء أخر أو هذا الطفل الذي يعمل بلا تركيز أو استغراق. لا يهم أن يعرف الطفل إجابة سؤالك له "بترسم إيه؟" ولكن من الضروري أن ترى الطفل مندمج في فنه وسعيد به.

دور الأهل أو القائمين على رعاية الطفل هو تقديم عالم الفن والورق والألوان للطفل منذ نعومة أظافره وليس تعليمه الرسم بالمفهوم التقليدي لأن هذا يحد من قدرته على الاستكشاف وفيما بعد قدرته على الإبداع الحقيقي. إليك بعض النصائح لتشجيع طفلك على الرسم والفن والإبداع:

اقرأ باقي المقال هنا http://marwarakha.com/?p=6834