مونتيسوري مصر

مشاكل القراء المسجلة

Delivered to your Doorstep

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

Wednesday, July 1, 2015

سؤال يحيرني: كيف أتعافى من غرام شاب يصغرني بـ 15 عاماً؟

"أنا بنت عندي 45 سنة، من شهر تقريباً تحدث معى شخص مهذب وأبدى إعجابه بي. هو اصغر منى بـ 15 سنة، وانا قلت الكلام ده بصراحة... بقي يتكلم معي لمدة 20 يوماً. قلت له مش هينفع، ومع ذلك استمر بالاتصال بي. ومع الوقت، ابتديت أنا كمان أتكلم معاه واتصل بيه. المشكله أنني تعلقت بيه جداً، وانا عاوزة أوقف ومش عارفة. بدوّر عليه فى الفيس بوك والواتس والفايبر، كل شوية عاوزة أمنع نفسى من كدة. بحاول أشغل نفسي بحاجات تانية، ولكن فى الآخر بكلّمه وبيرد بذوق. انا مش صغيرة أن أدخل فى علاقة معروف نهايتها. أرجوكِ أفيديني ولك الشكر".

عزيزتي الحائرة
هناك قاعدة في الحب تقول أنك لكي تنسى حباً مضى تحتاج إلى نصف مدة العلاقة. وهناك قاعدة أخرى تقول أنك تحتاج أسبوعاً مقابل كل شهر من العلاقة. معنى هذا، حسب القاعدة الأولى، أنه إذا كنتِ في علاقة استمرت خمسة أعوام من الحب تحتاجين عامين ونصف لتتغلبي على الحزن والألم وكسرة النفس!

وحسب القاعدة الثانية، إذا كنتِ في علاقة مدتها سنة – 12 شهراً من الحب – تحتاجين 12 أسبوعاً لتستعيدي حياتك مرة أخرى!

في حالتك، علاقتك استمرت 20 يوماً – شهراً بالتقريب! إذا كنت حقاً جادة في إنهاء تلك العلاقة يمكنك فعل ذلك في أسبوعين!

بما انك شخصية بالغة ناضجة عاقلة، لن أنصحك بحذفه من على الفيسبوك وباقي وسائل التواصل الاجتماعي! سوف أعتمد في نصيحتي على نضجك وعلى قوة إرادتك!

أريدك أن تدركي جيدا أن تعلقك بهذا الشاب نوع من الإدمان، وأن سبب إدمانك هذا هو ربما الفراغ العاطفي والوحدة والاحتياج! هناك طريقتان للتغلب على هذه المشكلة:

 الطريقة الأولى:

سؤال يحيرني: خطيبتي خانتني مع أعز أصدقائي: ماذا أفعل؟

أود استشارتكم حول موضوع. لا أعرف كيف اتصرف. عرفت للتو أن خطيبتي خانتني مع أعز أصدقائي. اكتشفت الأمر اليوم. بصراحة كانت لدي شكوك زمان، ولكنهما كانا ينكران ذلك...سألت صديقي اليوم وفي النهاية اعترف بأنه كانت لديهما علاقة. وتبين لي أنهما لم يمارسا الجنس بشكل كامل، لأنني دقيت الباب قبل الدخول إلى الغرفة التي تواجدا فيها. المشكلة هنا هي أنني أنا أيضاً خنتها فيما بعد. لست أدري: هل اسامحهما؟ هل اقطع علاقتي بهما؟ رجاء ساعدوني. مع جزيل الشكر.

عزيزي الحائر،
أترك خطيبتك!

لا أريدك أن تترك خطيبتك لأنها خانتك! أنا من المؤمنين أن الخيانة يمكن أن تغتفر وأن القلب قد يتفهم الأعذار. الإنسان الصريح مع نفسه، قبل أن يلوم حبيبه على الخيانة، يبحث في نفسه وتصرفاته عما دفع الطرف الأخر لخيانته.

أنا شخصياً أعرف رجالاً لم ينتقص الغفران من رجولتهم شيئاً، بل زادتهم صراحتهم تجاه انفسهم رجولة ونخوة وشموخاً! أعرف رجلاً اعترف بإهماله لزوجته عاطفياً وجنسياً حتى دفعها لعلاقة مع مراهق على النت!

أعرف رجلاً آخر غفر الخيانة بعدما استشعر ندم زوجته واستطاع أن يسامحها! أعرف رجلاً طلّق زوجته وأعطاها حقوقها بالكامل لأنه يعرف أنها لم تعد تحبه، ورفض أن يعيش مع امرأة لا تبادله الحب!

كل هؤلاء رجال لهم مني كامل الاحترام والتحية لانتصارهم في حربهم مع نفسهم وعلى صراعاتهم مع مفهوم "الرجل" في المجتمعات الذكورية!

أما أنت، فيجب أن تترك خطيبتك ....

كيف يساعد نهج المونتيسوري الطفل على "الكلام"؟

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)
المقال الـ 65

كيف يساعد نهج المونتيسوري الطفل على "الكلام"؟

في الفترة السابقة راسلني العديد من الآباء يسألون عن أسباب تأخر الكلام عند أطفالهم وكيف يمكنهم مساعدة الصغار على التعبير عن نفسهم باستخدام كلمات وجمل أكثر. في بداية كلامي أحب أن أنوه أن النصائح في هذا المقال ليست بديلا عن نصائح طبيب الأطفال أو طبيب السمعيات أو التخاطب؛ هناك حالات تستدعي تدخل جراحي وهناك حالات تستدعي جلسات علاج مكثفة.

تنقسم اللغة إلى قسمين: اللغة الاستقبالية و اللغة التعبيرية. النوع الأول يرمز إلى مقدرة الطفل على فهم كلامك وفهم أوامرك وإرشاداتك وفهم الكلمات المكتوبة – في كتاب مثلا. النوع الثاني هو قدرة الطفل على التعبير عن نفسه واحتياجاته وأفكاره باستخدام الكلمات الصحيحة والصياغة السليمة. هذا المقال يهدف إلى مساعدة الأطفال في تنمية لغتهم التعبيرية فإذا كنت تشعر أن طفلك متأخر في الكلام، اقرأ هذه النصائح وابدأ في تطبيقها:

أولا:

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Wednesday, June 24, 2015

الأطفال والأسئلة الجنسية

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)
المقال الـ 64
الأطفال والأسئلة الجنسية

سبب هذا المقال هو الهجوم على هذا الكتاب!

يسأل الطفل ابتداء من عمر ثلاث سنوات أسئلة يجدها الأهل محرجة ويكون التسويف أو التضليل عن غير عمد أو التبسيط الشديد هم المخارج التي يلجأ لها ولي الأمر المحرج من أسئلة طفله المخجلة. "لما تكبر" ... "عيب الكلام دا" ... "بس أسكت" ... "إيه قلة الأدب دي" هي بعض العبارات التي يواجه بها الأهل سؤال الأطفال من البنين أو البنات عن أسماء أعضائهم التناسلية أو عن الفرق بين الذكر والأنثى. ويبدع العديد من الأهل في تأليف قصص تبرر كيف يأتي الطفل إلى العالم!

لم أجد في نهج المونتيسوري كلام واضح ومحدد يجيب عن أسئلة الأطفال ولكن في دراسة علم الحيوان – التي تبدأ من سن ثلاث سنوات – يتم شرح كل شيء بوضوح مما يؤكد ان ماريا مونتيسوري تريد الحفاظ على براءة الطفل وفي الوقت نفسه تريد أن تحفظه من الجهل! بالنسبة للطفل هذا أسئلة مثل كل الأسئلة وكل ما يطلبه هو إجابة منطقية لأسئلته! بالنسبة للطفل عضوه التناسلي لا يفرق عن يده او فمه أو عينه – كلها أعضاء تساعد الطفل على إدراك العالم من حوله.

أفضل فترة لتقديم الطفل لفكرة التزاوج بين الثدييات – ومنها البشر – والطيور والأسماك والحشرات هي ما بين ثلاث وست سنوات وفقا لأسئلة الطفل وقدرته على الاستيعاب. لا أتخيل نفسي اشرح لطفل على أعتاب المراهقة هذا الكلام ولا أريد أن يكبر ابني ويكبر معه تابو الجنس والجسد!

أول سؤال فاجئني به آدم كان عن سبب اختلاف الفرق في الشكل بين عضوه وعضوي! وأصعب ما واجهني في إجابته كان التغلب على الموروث الثقافي الثقيل! نظرت له مثلما أنظر له وأنا أجيب أي سؤال وقلت له

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Thursday, June 18, 2015

صباح الورد - فقرة مونتيسوري مع مروة رخا - حواديت رمضانية

73

من مظاهر رمضان الزينة في الشوارع والفوانيس والكنافة والقطايف والفول والعرقسوس والمسحراتي والمدفع والإمساك والفطار ... تعرفوا حكاية الكنافة وسر ارتباطها برمضان والقطايف ليه اسمها قطايف وإيه قصة الفانوس وأغاني رمضان وتفاصيل بائع العرقسوس ... كل حاجة لها حكاية .. اتفرجوا على المجسمات واسمعوا الحكاية في الحلقة دي



Wednesday, June 17, 2015

صباح الورد - فقرة مونتيسوري مع مروة رخا - إبنك هتريحيه هيريحيك هتتعبه هيتعبك

وسط النصائح المضللة جاءت نصيحة عمتي "هتريحيه هيريحك ... هتقرفيه هيقرفك"!

اليوم أدركت أن هذه النصيحة تعتبر أحد الأعمدة الأساسية في نهج المونتيسوري وهي محور التربية الإيجابية والتربية عن طريق الحب والارتباط والترابط!


صباح الورد - فقرة مونتيسوري مع مروة رخا - نعمل إيه للأطفال بدل من الجلوس أمام التليفزيون

71

في حلقة سابقة اتكلمنا عن أضرار التليفزيون
في حلقة النهاردة هنتكلم عن بدائل مفيدة للطفل بدلا من التليفزيون


استراتيجيات تفادي العند مع الأطفال


مصر العربية
سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)
المقال الـ 63
استراتيجيات تفادي العند مع الأطفال

في المقال السابق تناولت "العند" من عدة جوانب وكان أولها هو استبدال وصف الطفل بالعند بصفة أكثر إيجابية مثل قوة الشخصية أو الإرادة وشرحنا بالتفصيل قدرة الطفل على الطاعة وفقا لعمره وقدراته وخلصنا إلى أن هدفنا كأمهات وآباء هو تربية طفل يفعل الصواب ويتجنب الخطأ وليس تربية طفل مبرمج على الطاعة. كما نصحت الأهل بوضع نفسهم مكان الطفل لتفهم سبب رفضه لشيء ما أو سبب إصراره على فعل ما. حاول أن تتخيل كيف يراك طفلك وبما يفسر تصرفاتك معه. أخر ما تحدثت عن كان الأضرار البالغة لمحاولات "كسر" الطفل العنيد و"ترويضه" وكيف يدمر هذا الأسلوب أي جوانب إيجابية في شخصية الطفل وكيف يؤثر سلبا على مستقبله.

في مقال اليوم سوف نتناول بعض الاستراتيجيات الناجحة في تفادي الصدام المستمر بين إرادة الأهل وإرادة الطفل.

الاستراتيجية الأولى: ليه تقول لأ وأنت ممكن تقول أيوة؟

هذا ليس سؤال مجازي! حقا! لماذا نحب نهي الأطفال بدلا من تشجيعهم واحتوائهم! حتى تكون "لا" مؤثرة ومطاعة لا يجب أن تكون مستهلكة ومعتادة! إذا أراد طفلك تسلق شجرة أو الجري أو استخدام المفك أو تشغيل التلفاز أو فتح محفظتك أو الـ"دعبسة" في أدراجك أو إعادة ترتيب الثلاجة، لماذا تمنعه؟ ضع نفسك مكان طفلك الذي يريد أن يستكشف ويتعلم ويستقل ويكبر وها أنت تمنعه وتتحول إلى عقبة في طريقه – عقب عليه أن "يزيحها" بكل ما أوتي من قوة! سوف يصرخ ويبكي ويدفعك ويضربك لأنك تمثل حائل بينه وبين المعرفة!
أليس من الأفضل أن تشجعه؟ أليس من الأفضل أن تعلمه؟ أليس من الأفضل أن تتركه يحاول وأن تؤمن البيئة من حوله حتى لا يصاب بمكروه؟

الاستراتيجية الثانية: اعرض بدائل وحلول إيجابية

لا تكتفي بالأمر والنهي! يجب أن تعرض بدائل تشبع المرحلة الحساسة التي يمر بها الطفل! مثلا الطفل يريد أن يلعب في الماء وأنت تريد أن تعمل ولن يمكنك الإشراف عليه! بدلا من الصدام يمكنك أن تعمل على اللابتوب على طاولة المطبخ بينما يقف طفلك على درجة أمام الحوض يغسل لعبه. إذا أراد طفلك استكشاف الكهرباء، بدلا من منعه، علمه كيف يضع كبس المكنسة في الفيشة وعلمه شروط التعامل مع الفيشة مثل ألا تكون يده مبللة أو ألا يضع إصبعه أو شيء ما في فتحات الفيشة. كرر الدرس كل مرة حتى يتذكره الطفل وفي نفس الوقت علمه كيف يستخدم الفيشة بطريقة سليمة.

إذا وجدت طفلك "يخرب" لعبه، اعرف أنه يحاول فكها حتى يتعلم كيف تعمل. احضر له بطارية كبيرة وعلمه كيف يفتحها ويضع البطاريات الصغيرة بداخلها. ابدأ بإجراء التجارب العلمية المنزلية مع طفلك حتى تشبع هذا الشغف.

الاستراتيجية الثالثة: الوعد

أحيانا نكون في عجلة من أمرنا أو يكون علينا قضاء مهمة ما ولا نستطيع التوقف لاستكشاف شيء ما في الحديقة أو الشارع. في هذا الموقف يجب أن نستخدم استراتيجية الوعد!
"الآن يجب أن نذهب إلى البنك ولكن عند عودتنا أوعدك أن نأخذ جولة في الحديقة ونشاهد البراعم الصغيرة"
هذا مجرد مثال ولكن هذه الاستراتيجية لن تنجح إذا كانت لدى الطفل خبرات سيئة مع وعودك له! كم مرة وعدته بالخروج ولم تف؟ كم مرة وعده باللعب معه ولم تنفذ وعدك؟ إذا فقد وعدك قيمته فلن تنجح هذه الاستراتيجية!
تأكد أن تستخدم كلمة "أوعدك" حتى يربط الطفل بينها وبين صدق من تقول!

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Tuesday, June 9, 2015

Ask Marwa: Will we get Married?

Published in Identity Magazine - June 2015
I'd like to remain anonymous.
This is my story,
I once loved a guy 7 years ago, and we dated in summer of 2009 for a few months, and we broke up. Then we dated again in the summer of 2010, however we also broke up; and never spoke again. I don't remember the reason why we broke up twice before.
In 2012, we started talking and I found out he was getting married, and we didn't talk again until 2014. When we talked, I found out he got a divorce, and life took us away again from each other until February 2015. Since, then we've been talking everyday, and my feelings towards him are starting to come back.
I decided to confront him, so I told him, I'm starting to love you again, and I want to know if you will ever have feelings for me again, so I don't end up getting attached to you for no reason.
His reply was lets go out to talk about it and then he said, everything is possible, but now because of my divorce, I'm putting off getting into a relationship for a while. We went a few times since then, and he never brought up the topic again, and I never did as well.
Please let me know what I should do, and do you think there is hope for us to end up together or should I just let this go?

Best regards,
Dear Anonymous
One sentence stood out in your message and it has the key to your dilemma! You said: “I don’t remember the reason we broke up twice before.” Your history with this man says:
  1. You like him more than he likes you
  2. You see him as a husband but he does not share the same vision
  3. He likes your company but there is something about you that puts him off; it could be related to your character, lifestyle, or physical appearance.
  4. You are not compatible; this is why you broke up twice and keep drifting apart.
Do you want to know if there is hope or not,
  1. Does he call you? Or are you the one initiating the calls and he just picks up or returns your calls?
  2. When you talk over the phone, how does he sound? Is he excited, lively, and talkative?
  3. When you talk over the phone, what is the main thing you talk about? Does he eagerly and keenly ask about your day and its details? Or is he just unloading his burdens, complaints, and aches?
  4. When you meet, what do his eyes look like? Does he look have a “fish-eye” look? Do his eyes look cold and dead? Does he look at you? Does he gaze? Do you lock eyes with him? Are you comfortable looking into one another’s eyes?
  5. When he smiles, which part of his face smiles? Do his eyes light up when he smiles? Do you see his teeth when he smiles? Do you like the way he smiles at you?
  6. When you talk, are you really, deeply, and truly talking? Or do you feel that the words you exchange are just noises lost in the universe!
  7. When you are sitting together, where are his shoulders? Facing you? Tilted slightly? He is just looking at you with his head and his whole body is not facing you?
I know that my questions sound weird, but this is how you know if a man wants to be with you or not! There is a difference between a man who is fully open to the idea of the two of you being together, and a man who is bored and broken.
My advice, as always, is: don’t settle, don’t compromise, don’t sell your love cheap, and don’t waste your time!

سؤال يحيرني: حياتي تعيسة مع زوجي، ماذا أفعل؟


أنا زوجة وأم من حوالي 6 سنين، وبشتغل الحمد الله وبقبض كويس.

هاحكلكو قصتي: أنا لما اتعرفت على جوزي كان مطلق من فترة، ومعوش ولا مليم. هو معندوش أولاد. عرضت علية بأخد قرض ونتجوز، لأن اهلي مكنوش موافقين اصلاً، وانا حسيت انه ابن ناس فوقفت جنبه. في الأول حسيت انه معجب بواحدة صحبتي من تصرفاته لما بتبقى موجودة. حاولت أبعد عنه قال لي انه بيحبني ومش معجب بيها وتزوجته.

للأسف من يوم ما اتجوزته عمل الآتي:

كل شوية مقارنة بيني وبين صحبيتي ولحد دلوقتي على فكرة.
اكتشفت من حكايته هو وأهله إنه كان أحسن مع مراته ميت مرة من معاملته لي ومدلعها، ودا سر طلاقهم انه هو في الآخر قرف واتحول عليها، فحبت تلعب بكرت الطلاق ولللأسف السحر انقلب على الساحر.
دايماً أي حاجة تخصني ينساها وعمره ما وقف جنبي في أي أزمة.
أنا الي متحملة جميع الديون وبحل مشاكلنا ومشاكل ولادنا.
بيكلم ستات وأناني جدا والأنا عنده عالية.

الميزة الوحيدة اللي فيه انه بيتحمل عصبيتي الشديدة، وانه بينسي بعد خمس دقايق أي كلام اقوله، بس الحقيقة مؤخراً بقيت اشوفها تناحة.

أنا زهقت، وصلت لمرحلة التعاسة! التضحية أصلها محتاجة حافز، ومتحسيش إن اللي قدامك متزوجك استغلال. تفتكروا زوجي بيحبني فعلاً بس هو دا طبعة؟ ولا زوجي بيستغلني؟ ولو رأيكم إنه بيستغلني اتطلق منه ولا أكمل عشان العيال وظهر راجل ولا ظهر حيطة؟"

 عزيزتي الزوجة،
قصتك مليئة بعلامات الاستفهام؛ لماذا اخترتِ هذا الرجل ليكون زوجاً لك؟ ما هي الصفات والمميزات التي جعلتك تحلمي بحياة سعيدة معه؟

ماذا قالت صديقتك عندما استفسرت منها عن طبيعة المشاعر بينها وبين هذا الرجل - قبل أن يصبح زوجك؟

لماذا قبلت الزواج به وهو مفلّس؟

لماذا قبلت سداد ديونه بعد الزواج؟

لماذا تحملت المقارنة بينك وبين صديقتك منذ بداية زواجك؟

لماذا قدّمت كل هذه التنازلات؟ لماذا أنت مستمرة في تقديم التنازلات؟