مونتيسوري مصر

مشاكل القراء المسجلة

Delivered to your Doorstep

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

Wednesday, September 2, 2015

تنمية المهارات اللغوية في نهج المونتيسوري – العام الأول

تنمية المهارات اللغوية في نهج المونتيسوري – العام الأول
مروة رخا

عند تقديم أنشطة اللغة لطفل أقل من ثلاث سنوات عليك تجنب تقديم الكلمات التي تبدأ بأصوات متشابهة في نفس الوقت. مثال للأصوات المتشابهة "د" و"ب". ولتحقيق أفضل النتائج ابدأ بالأصوات التي يصدرها الطفل مثل صوت "م" و"ب" و"ت" و"د".

في العام الأول للطفل أنشطة اللغة ليست فقط أنشطة تساعد الطفل على الكلام ولكنها أنشطة تساعد الطفل على التواصل بصفة عامة ومعرفة أسماء الأشياء.

المهارات اللغوية من 3 -6 أشهر
أهدافها:
تكوين مخزون مفردات اللغة
زيادة التركيز وحدة البصر

المهارات اللغوية من 6-9 أشهر
أهدافها:
تكوين مخزون مفردات اللغة
إدراك الفرق بين الذات والأخر
إدراك الجسد
التعرف على الأشياء من الكتب
بداية مهارات التعامل مع الكتاب

المهارات اللغوية من 9-12 أشهر
أهدافها:
التوسع في فهم اللغة والتعرف على الكلمات
تنمية المهارات الحسية والاجتماعية
زيادة الحصيلة اللغوية
مهارات الانصات والتركيز
بداية التصنيف





Ask Marwa: Surviving an Abusive Marriage

Published in Identity Magazine - August 2015

Hi Marwa,
I'm not good at writing or talking about myself, I don't know how to express myself and I have no idea from where to start. I used to be very successful educationally, I haven't studied what I wanted because my dad didn't approve. Although I was surrounded by male peers and had a lot of friends in my life, I never had any love experience before marriage, I never had a boyfriend. I grew up hating males because although my dad is considered open minded, he is still sexist. Everyone sees me perfect and strong with a very strong character although when you read on you'll find out that how I acted was the total opposite of that!
I got married in an arranged marriage to a man that I knew nothing about back then except for that his one of the known families in the business field, I refused him at first but he kept chasing me and he was very insisting until I agreed and we got engaged for a year and a half where we broke four times during this time and it was one of the worst periods of my life. After an extremely luxurious wedding we ended up living in a furnished rented apartment even though he could've bought an apartment and that's when I discovered that he was actually a tycoon (filthy rich) not only rich!! I was still a student when we got married because he insisted that we get married too fast and couldn't wait.
These were by far my worst days ever. He wouldn't come near me and he wouldn't have sex with me, he kept pretending that he's trying and he's failing and that he is incapable of having sexual intercourse. I tried looking for my mum for help, however, all she did was make fun of me and him. Then, I went to a doctor with his company to lose my virginity with a surgery and both of us knew that this was definitely wrong. I tried several times with him to actually succeed at having sex, although I went through a lot of pain, refusal and aggressiveness from his side. Even my two children were a result of incomplete sex but I was my most fertile period. Since then I gave up on sex, this human extinct that god has created every human with and the one that I didn’t get the chance to try.
The marriage lasted 11 years without me knowing anything about him. I don't know whether he's a good person or a bad one. He keeps on flirting with me all the time especially infront of people, however, he crashes my dreams and hopes. Although he's very stingy he gets me a lot of gifts, he once got me a palace. I'm working like a machine at home, his requests ever ends; laundry, food… etc. I haven't even used to get enough sleep. I reached a point where I stopped feeling at all, I stopped feeling happiness nor sadness. I got sick a lot and my health deteriorated. That was besides the struggles that I constantly had with his family. My relationship with god was the normal kind of relationship, I prayed, fasted and asked god to cure my from the sickness I had, but it was never a close spiritual relationship between me and god. I kept living with him until once something happened that made me come to my senses: we were at the airport with our children and I had my child's nail scissors in my hand bag, my husband went telling the police and he actually told him that wasn't the only prohibited thing I have and that they should check me up well. I finally asked for divorce and actually insisted on it this time. I went back to meeting some of my old friends; one of them was a guy who was married with children. He was concerned and kept asking me why have I changed to a miserable person like this, yes he had feelings for me but I made it clear that I didn't have feelings for him, I haven’t told him at first but after a couple of times I did. He asked me if my husband had a sexual problem, I told him there was no sex in the first place!!
I kept insisting on divorce and my husband kept on refusing, he offered me lots of money to give up on this request but I haven't accepted any. Things got ugly one time when he told me to go to the court and I wouldn't get a penny, I told him that It would be enough to say that it feels as if I'm living with my sister. He got extremely aggressive and broke everything around him. It was the first time to be brave enough and ask him if he was gay.. all he said was "Does it have a cure?" .. he didn’t deny nor agree. One day I woke up and found him stole everything that I own and disappeared for a year. His family used to threaten us, he didn't even spend a penny on his children. When he came back after a year I agreed that we have a friendly divorce that required me to give up all the money. We didn't have money at all, so I had to live with my dad because I didn't work. My ex-husband used to only pay for the school fees, but he kept on controlling us and spying on us. I got closer to god and I started taking my husband's problem lightly.
I can't get into any relationship now, I don't get attracted to any man no matter how much love he shows me. I know that I'm a woman who needs a man in her life because practically I never had one. I can't even think about sex, it terrifies me, is there any cure or treatment for what I have whether it's sexual trauma or veganismus? And I don’t think there's a man who could tolerate all that with me. And how can I know if I'm cured or not when I'm not married, and I what if I got married and failed having sex and put him in the same situation I was in. So, do I get cured first or get married first although I know have hate towards men and their masculinity.
I know that I need to find work but I don't have the courage to go look for work because I know I'm inexperienced and I have graduated long time ago. Also, I'm the father and mother for my children so they're taking all of my time and effort. I also started trying to take all my rights from their father and won't give up until I do. And I know I'll start looking for a job and do what I love but my steps are slow and full of fear. I know there isn't any fast magical cure for me, however, I just want to know my weaknesses to work on them. Thank you, and yeah I forgot to mention that I'm 35 years old.

Dear Survivor

Your message is heartbreaking! I rarely use the word “victim” to describe a person but this is the best description for you! It is painful to imagine a young woman forced to study something that does not interest her, coerced into getting married to a man she initially rejected and broke up with four times, and trapped into a make-believe marriage. You are a victim of a father who simply ignored your right to choose, a mother who simply ignored your very serious complaints, a doctor who agreed to an operation that should be performed under strict conditions to protect women like you from men like your husband, and a whole society that conspired to keep you ignorant and submissive!

I will not waste more lines on condemning your family and society! Here is my advice:

DO NOT GET INTO A RELATIONSHIP WITH A MAN; BUILD A RELATIONSHIP WITH YOURSELF!

Let’s pretend that the past 35 years of your life were a test-drive of the coming 100 years of your life – Yes I hope you live one hundred more years:)

Your real life is just beginning! Now, after putting down the magazine and reading my reply to you, you will go through a lot of pain and anguish like the throes of labor! With each contraction, I want you to pull yourself out of this painful comfort zone that you have settled into and take a bold brave decision!

Ask yourself: How do you want to live the coming 100 years of your life?

What was it that you wanted to study? Can you study that now? Can you take a diploma? Can you join a workshop? Can you get a job as a trainee in that field that you have always wanted to study? Buy books and download articles that would help you catch up! If you cannot do that, find the next best thing that you want to learn!

Remember that you deserve to be happy! What makes you happy? Explore new hobbies and find out more about yourself, your strengths, and your interests. I have known women who started their little clothes line, while others became great cooks and caterers. Some became photographers, candle-makers, painters, and writers! It is so empowering to take that journey into self exploration!

As for your sexuality, the best way to erase your previous trauma is to learn to love yourself! Be kind to your body! You have been rejected on so many levels for a very long time and you have learned to loathe your body, your desires, and your needs. It will take you time and effort to unlearn those horrible lessons! Start by sports! Go to the gym or join a dance class, or just walk! Eat good nourishing food and with every bite tell yourself how great it feels to nourish your cells! Change your wardrobe! Dress the way you feel like not the way people expect you to! Buy soothing bath salts and pamper yourself!

When you look at the mirror, I want you to admire who you see looking back at you! I want you to embrace every curve, bump, and scar! Remember that the way you see yourself will determine how people see you; if you see yourself worthy of love and respect people will see exactly this! If you see yourself worthy of pity, people will treat you as such!

You do not have vaginismus or any other sexual problem! Love is the answer to all your questions and doubts! When you love yourself the way you deserve to be loved, you will eventually meet a person who will appreciate you for who you are, and when the time comes your heart and your body will open up and you will enjoy a very healthy sex life.

There are many women who were in relationships with men who were sexually potent and they do not feel any better about themselves than you do; the sex left them feeling used, exploited and empty! They share your insecurities and self-esteem issues! Sex was never the cure to deep wounds like yours! A healthy sex life is the outcome of a healthy self-image, a healthy relationship, and a healthy overview of life! Confusion anywhere in your life will just bring confusion to your sex life.

Focus your energy on building a new you! You are lucky to have the chance to change the path that this society has forced you to take! Seize that opportunity and make the best out of it! NO REGRETS; ONLY LESSON LEARNED!

"هل أنا مقصرة؟" لعنة أمهات المونتيسوري!

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 74
"هل أنا مقصرة؟" لعنة أمهات المونتيسوري!

أرسلت لي أم جادة سؤال يتكرر كثيرا في صندوق بريدي بصور مختلفة!

"انا بحس كتير أني مضغوطة فـ المفروض على مدار الأسبوع أقدم له كام نشاط جديد وهل لازم كل يوم يبقى فيه أنشطة ولا لو ما قدرتش عادى؟"

أتذكر تجربتي الشخصية عندما انفتحت أمامي طاقة القدر يوم وقعت على مواقع أمهات المونتيسوري ومدوناتهن! أتذكر الشغف بمعرفة كل ما يفعلن طوال النهار مع أطفالهن وأتذكر تدويني لكل الأنشطة والخامات وكيف كنت أحفظ ملفات وصور باسم كل واحدة منهن! أتذكر شعوري الدائم بأنني لن أكون مثلهن! كنت أخشى أن يفت ابني نشاط مهم أو أن أهمل جانب من جوانب تنمية مهاراته!

عندما انتهيت من دراسة نهج المونتيسوري من الولادة حتى ثلاث سنوات عادت هذه المشاعر تطاردني! كم تمنيت أن يعود بي الزمن للوراء حتى أبدأ مع آدم منذ أول أسبوع بعد ميلاده! ثم سألت موجهتي ميشيل إيريني وقتها عما فاتني وقال لي أن أنشطة المونتيسوري تتبع المراحل الحساسة في عمر الطفل والنشاط الذي يجذبه في أول ثلاثة أشهر سوف يمله في عمر ستة أشهر وهكذا!

اليوم وأنا أدرس منهج المونتيسوري للطفولة المبكرة (3-6)، شعرت مرة أخرى بأن هناك أنشطة ومواد تأخرت في تقديمها وسألت موجهتي ليشا هاردي عن اختلاف استخدام آدم للمواد عما هو مكتوب في الكتيب التعليمي! كان ردها أن كل طفل يستخدم المواد بأسلوبه بما يتوافق مع عمره وقدراته واهتماماته! أهم شيء هو التعامل مع الأدوات باحترام واستخدامها في الهدف التعليمي المخصص لها!

ردي على سؤال هذه الأم وغيرها من الأمهات اللاتي يشعرن بالارتباك والقلق والضغط والتوتر أن أهم أهداف تقديم الأنشطة للطفل هو الاستمتاع بالأمومة أولا ثم التواصل والترابط مع الطفل ثانيا!

مبادئ تقديم الأنشطة للطفل كالآتي:

Montessori Egypt by Marwa Rakha

هل تنمية الحواس في نهج المونتيسوري تضييع وقت؟

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 73
هل تنمية الحواس في نهج المونتيسوري تضييع وقت؟

أدرس الآن الكتيب الخاص بأدوات وأنشطة تنمية الحواس في نهج المونتيسوري للأطفال أقل من ست سنوات وللمرة الثانية تفاجأت بترتيب تقديم أدوات المونتيسوري للطفل! المفاجأة الأولى كانت في أهمية وأولوية تقديم منهج الحياة العملية للطفل وفي مقال سابق شرحت الأسباب

" أنشطة الحياة العملية مألوفة للطفل، يراها في المنزل ويألف أدواتها وهذا يقلل من رهبته عند بداية الدراسة! يشعر الطفل بالرهبة في فصل لا يعرفه ومدرسات لا يألفهم وأطفال لم يرهم من قبل! ركن الأمان بالنسبة له هو ركن أنشطة الحياة العملية! السبب الأخر هو دفعة الثقة بالنفس التي يأخذها الطفل في هذا الركن! تخيل لو بدأت مثلما أردت أن أبدأ أنا بتعليم الطفل أصوات الحروف ولم ينجح الطفل في ترديدها أو تذكرها أو معرفة رموزها! كيف سيشعر؟ بالتأكيد سوف يشعر بالفشل وسوف ينفر من الأنشطة وربما يكره الدراسة من أساسها! تخيل سيناريو أخر وقد تعلم الطفل الإمساك بفوطة صغيرة وقام بتلميع طاولة أو اثنتان في الفصل، أو قام بري الزرع باستخدام رشاش صغير، أو قام بصب الماء لنفسه – كيف سيشعر الآن؟ بالتأكيد سوف يشعر بالنجاح وسوف يقبل على تعلم الأنشطة الأكثر صعوبة بثقة!"

المفاجأة الثانية كانت في مدى أهمية تنمية الحواس في نهج المونتيسوري! تقول ماريا مونتيسوري أن الطفل يدرك العالم من حوله من خلال حواسه وأن البيئة الصديقة للطفل هي تلك البيئة التي تشجع محاولاته للاستكشاف بدلا من المنع والرفض. تقول أيضا أن المعلومات التي يجمعها الطفل من خلال حواسه في سنواته الثلاث الأولى تكون بيانات غير مرتبة أو مصنفة ودور التعليم في الطفولة المبكرة (3-6 سنوات) هو مساعدة الطفل على استخدام حواسه من خلال أنشطة محددة لتنمية قدراته وتوسيع مداركه بأسلوب ممنهج.

قسمت ماريا مونتيسوري الحواس إلى 9 حواس:
البصر
السمع
الشم
التذوق
الإدراك من خلال اختلاف أو تشابه الملمس
الإدراك من خلال اختلاف أو تشابه درجة الحرارة
الإدراك من خلال اختلاف أو تشابه الضغط والوزن
الإدراك العضلي
الإدراك من خلال التجسم (حاسة الكفيف)

وكانت المفاجأة الثالثة هي تفرد نهج المونتيسوري بأدوات صممتها ماريا مونتيسوري خصيصا لتنقيح الحواس ولتنمية الإدراك من خلالها. أهم ما يميز أدوات منهج تنمية الحواس هو:

الأدوات جميعها مصمصة خصيصا لتلائم الأيدي والأصابع الصغيرة
جميع الأدوات مصنوعة من خامات طبيعية وشكلها منسق ومبهج
جميع الأدوات تقدم أمثلة وتدريبات ملموسة سهلة الهضم لمفاهيم تجريدية نظرية (مثل الهندسة والجبر والرياضيات بصفة عامة)
كل نشاط يعتمد على فصل الخواص. يتعلم الطفل تمييز الأطوال والأقطار (قطر الدائرة) والوزن والعرض ودرجات الصوت والحرارة وتدرج الملمس الناعم وغيرها من الخواص من خلال التركيز على كل خاصية منفردة.
كل الأدوات تتدرج في مستوى الصعوبة من الأبسط إلى الأكثر تعقيدا حتى تساعد الطفل على الاستيعاب
أغلب الأنشطة تسمح للطفل بإدراك الخطأ وإصلاحه والتعلم منه بدون تدخل شخص بالغ
جميع الخواص متعارف عليها عالميا مثل الألوان ووحدات قياس الوزن والطول والحجم وهكذا
لكل أداة هدف تعليمي محدد

هذه بعض الأمثلة لعدد قليل من أدوات المونتيسوري لتنمية المهارات الحسية تمهيدا لمنهج أكثر تعقيدا في المستقبل:

Montessori Egypt by Marwa Rakha

هل يدعو نهج المونتيسوري إلى التسيب والفوضى؟

سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)

المقال الـ 72
هل يدعو نهج المونتيسوري إلى التسيب والفوضى؟

تساءل العديد من القراء إذا كان نهج المونتيسوري يدعو إلى التسيب والفوضى! كيف يتربى الطفل على الانضباط والالتزام بدون أي نوع من أنواع العقاب أو أي شكل من أشكال الثواب؟ سوف ينقسم هذا المقال إلى عدة أجزاء؛ أولا أمثلة ومواقف من كتب ماريا مونتيسوري! ثانيا استراتيجيات تعليم الطفل الانضباط! ثالثا مقاييس الانضباط وفقا لعمر الطفل!

في بداية عملها مع الصغار في أول بيت للأطفال أسسته، قدمت ماريا مونتيسوري للأطفال بعض الحلوى والشوكولاتة كمكافأة لهم على اتقان نشاط ما. فوجئت أن الأطفال أخذوا الحلوى ووضعوها في جيوبهم وعندما نظرت إلى وجوههم لم تجد سعادة أو حماس أو أي رد فعل تجاه المكافأة! في البداية ظنت ماريا مونتيسوري أن السبب هو رغبة الأطفال في تناول الحلوى في المنزل، فقالت لهم "يمكنكم أخذ هذه الحلوى إلى المنزل وهذه قطع أخرى يمكنك أن تأكلوها الآن". نظر لها الأطفال نفس النظرة الفارغة ووضعوا الحلوى في جيوبهم!

عندها أدركت ماريا مونتيسوري أن فرحة الأطفال الحقيقية ولمعة أعينهم كان سببها اتقان النشاط أو تعلم مهارة جديدة. المكافأة الحقيقية كانت من الداخل!

ومثلما تجاهل الأطفال المكافأة تجاهل الأطفال العقاب! في نفس المنطقة الفقيرة تلك، لم يفرق مع الأطفال المخربين الضرب أو الحبس أو الإهانة! وكأن العقاب تسبب في طبقات عازلة من الجلد السميك غطى الطفل وتسبب في تبلده! واجه الأطفال العقاب بنفس الـ لا مبالاة التي واجهوا بها الحلوى!

استراتيجيات تعليم الطفل الانضباط:

Montessori Egypt by Marwa Rakha

سؤال يحيرني: مرعوبة من سلوك خطيبي الجنسي!

أنا مرتبطة بشخص وهتزف بعد شهر واحد...احنا بنحب بعض جداً ولكن....في مشكلة كبيرة.

حبيبي عنيف ومالوش في المداعبات ولا الكلام المعسول . .بيتعامل بمبدأ "بحبك، وحشتيني، عايز أشوف عضوك.." وهكذا.

طبعاً دا مبيحصلش، بس إحنا متحررين في كلامنا، ومفيش علاقة بيننا من أي نوع، سواء علي التليفون او الكاميرا أو كدا. هو زوجي (شرعياً) وكل حاجة، بس أنا مرعوبة من سلوكه الجنسي او بالاحري توجهه الجنسي.

عنيف في أفكاره جداً تجاهي. مش ساديه بس بيهمل احتياجاتي كأنثى.هو بس كل هدفه عضو وجماع وبس. طب وأنا؟ والحميمية والمداعبة... بيتلاشي الكلام عن دا، وبيقول بكرة لما نتجوز هتتطبعي بطباعي.

كمان في كل أحلامه بيا بيؤكد علي أنني أنا في الحلم اللي باخد زمام المبادرة، وانه بيجامعني بشكل محرّم، وبشوف سلوكيات في احلامه مرعبة... انا خايفة من حياتنا بعد كدا...وحاسة ان حياتنا كجنس هتكون مشوهة. ممكن إزاي اعدل سلوكه الجنسي وهل اكمل ولا لا؟؟

ممكن تبعتيلي لينك الرد ولك جزيل الشكر".

عزيزتي الخائفة،

التوافق الجنسي من أهم عوامل نجاح الزواج، ومن الجيد أن يتحدث خطيبك معك عن أحلامه وخيالاته وتوقعاته، ولكن يجب أن تتحدثي أنتِ أيضاً عن رغباتك واحتياجاتك!

الفيصل في موضوعك هذا هو تقييم شخصية خطيبك بعيداً عن كلامه عن علاقتكما الجنسية المستقبلية، هل خطيبك أناني؟ هل هو بخيل؟ هل ينصت إليك جيداً؟ هل يحترم ظروفك؟ هل هو حنون بصفة عامة؟

هل مثلاً إذا اعتذرتِ عن الخروج لأنك مصابة بصداع يتقبل ذلك بصدر رحب؟ هل إذا أردتِ الذهاب إلى مكان ما يصحبك رغم طول المشوار؟ هل يتذكر كلامك أو حكاياتك؟ هل يهتم بتفاصيل يومك؟ هل تشعرين بحبه لك؟

بالنسبة لموضوع الحرام والحلال في العلاقة الجنسية، يجب أن تكون لديكما نفس المعتقدات أو على الأقل احترام المعتقدات!

لا يوجد في الجنس شيء اسمه "مشوّه"، هناك درجات من الجنس التقليدي وهناك درجات من الجنس غير التقليدي. يجب أن تتحدثي معه بوضوح عن الحواجز النفسية بينك وبين خيالاته!

إذا كنت ترفضين طلبه بسبب الحرام والحلال فعليك أن توضحي هذا، لأن هذا شيء لن يتغير مع الوقت و "لن تتطبعي بطباعه"!

إذا كانت مشكلتك في الخوف 

سؤال يحيرني: اشتهي النساء الأكبر سناً: ماذا أفعل؟

أشعر أن لديّ مشكلة خطيرة. منذ أن كان عمري 20 عاماً أنجذب إلى السيدات الأكبر سناً، والموضوع مستمر معي. تزوجت امرأة رائعة أصغر مني بـ 9 سنوات، واعيش حياة زوجية جيدة معها بكل معنى الكلمة، ولكني اشعر بوجود شيء في داخلي غير مكتفي جنسياً.

الاحظ انني التفت إلى السيدات، ولدي رغبة جامحة لممارسة الجنس معهنّ.هل أنا طبيعي؟

عزيزي مشتهي النساء:

سوف أقسم مشكلتك إلى جزئين؛ الجزء الأول خاص باشتهاء النساء الأكبر سناً، والجزء الثاني باشتهاء النساء بصفة عامة.

اشتهاء النساء الأكبر سناً مثله مثل أي شهوة أخرى! مثله مثل اشتهاء النحيفات أو اشتهاء القصيرات، أو اشتهاء السمراوات.

عند اجراء بحث استقصائي مع بعض الشباب حول أسباب انجذابهم الجنسي لسيدات أكبر منم بكثير، قال بعضهم "الخبرة الجنسية"، "الجرأة"، "معرفة جسدها وماذا تريد من شريكها"، "الثقة بالنفس"، "عدم ربط الجنس بالحب أو بالارتباط العاطفي" وغيرها من الأسباب.

مشكلتك الحقيقية في هذا الشق من سؤالك تتعلق بالنفاق الاجتماعي والازدواجية! إذا كنت تفضّل من هنّ أكبر منك سناً، لما لم تتزوج احداهنّ؟ لقد وقعت في نفس مشكلة من يفضّل النحيفات، وتزوج ابنة الجيران الممتلئة القوام لأسباب عائلية واجتماعية! هو تعيس يبحث عن المتعة الجنسية في الشارع أو على النت، وهي تعيسة مع رجل لا ينظر لها كما ينبغي أن ينظر رجل لامرأة يشتهيها!

بالنسبة للشق الثاني من سؤالك، 

مروة رخا تكتب: مجدي ابن خالتي مات لـ18+ بتاع دعاء سلطان @Doaa_Sultan_EG

مجدي ابن خالتي مات

مات مجدي بعد عيد ميلاده الأربعين بقليل ولكني أشعر أنه مات يوم نتيجة الإعدادية!

أتذكر مجدي من الحين للأخر ولكني أحاول ألا أتذكره كثيرا! لدي قناعة راسخة أن التفكير فيمن رحلوا عن عالمنا يستدعيهم بصورة أو بأخرى وقد يأتوا غاضبين أو ناقمين أو لائمين!

في الفترة الماضية تذكرت مجدي كثيرا! يعود مجدي إلى الحياة في ذاكرتي كلما قرأت أي خبر أو مقال عن مريم ملاك صاحبة الصفر الشهير في الثانوية العامة. سوف أحكي لكم حكاية مجدي لأني أشعر أني أريد ان أحكي! لا أهدف إلى تغيير أي شيء ولا الثورة على أي وضع ولا الهجوم على أي منظومة! ولن أستخدم أي ألفاظ نابية في هذا المقال احتراما لسيرة مجدي ابن خالتي الذي مات قبل تاريخ وفاته بخمسة وعشرين عام!

كان مجدي أول فرحة عائلة أمي لأنه أول حفيد وكان طفلا جميلا شكلا وموضوعا! كان هادئ باسم متعدد المهارات! في سن العاشرة كان يستطيع تسلق حلقي الباب بقدميه وفي سن الثالثة عشر كان يستطيع لف شعر أخته الغزير الطويل الجميل على بكلات منمقة وفي سن الخامسة عشر حكى لي عن دينا جارته التي يحبها ويريد أن يتزوجها! 

ثم ظهرت نتيجة الإعدادية وانطفأت شمعة مجدي! مجموعه لم يؤهله للالتحاق بالتعليم الثانوي العام واضطر إلى الالتحاق بالثانوي الفني!

أصبح مجدي ومجموعه وصمة في العائلة! كل بنات وأبناء خالته ينجحون ويدرسون في مدارسهم ويذهبون إلى نواديهم ويطاردون أحلامهم ومجدي يغرق وحده في كابوسه! بدأ مجدي ينزوي ويختبئ وينطفئ وكأنه يستعد أن يكون ذكرى! في البداية كان يزورنا ولكنه كان يجلس في صمت؛ لم يعد يتحدث عن دينا أو أصدقائه أو دراسته! توقف عن الحديث لأن حديثه لن يليق بنا! دراسته غير دراستنا ومدرسته الثانوية غير مدرستنا الثانوية وزملائه غير زملائنا وتجربته في الحياة أصبحت سر أخذه معه إلى العالم الأخر. بعد عدة زيارات صامتة توقف مجدي عن زياراتنا وعن زيارة جميع خالاته وامتنع عن حضور جميع مناسباتنا وأصبحنا نتحدث عنه دائما بصيغة الغائب لأنه اختار ألا يكون حاضرا!

مرت السنوات وكل أخبار مجدي كانت فشل تلو الأخر! ماذا كنا نتوقع من ابن خالتنا المكسور؟ ماذا كنا نتوقع من مجدي بعد أن دهسه النظام التعليمي والتقييم الاجتماعي؟ مرة نسمع أن مجدي يعالج من الاكتئاب ومرة نسمع أنه يعالج من الوسواس القهري ومرة نسمع أنه يعاني حساسية على الصدر! كل أخباره كانت عن أمراض بلا مصدر وأعراض غير معروفة وقائمة طويلة من الأدوية! احتجب مجدي تماما حتى وأن زرنا والدته كان دائما غير موجود! رفضنا مجدي قبل أن نرفضه!

حاول مجدي العمل كثيرا ولكن

Tuesday, August 11, 2015

لا تعاقب طفلك ... أبدا!

 سلسلة مقالات #مونتيسوري_مصر
تكتبها مروة رخا – حاصلة على شهادة المونتيسوري للأطفال حتى ثلاث سنوات من مركز أمريكا الشمالية للمونتيسوري (North American Montessori Center)
المقال الـ 71
لا تعاقب طفلك ... أبدا!

بعد نشر مقالي عن رفض نهج المونتيسوري لأسلوب العزل أو الـ Time Out كوسيلة عقاب للطفل، أرسل لي العديد من الأمهات والآباء سؤال واحد تكرر بصيغ مختلفة! سأل الأهل "أعاقب طفلي ازاي؟"

ماذا تفعل عندما يخطئ طفلك؟ ماذا تفعل عندما يكرر الخطأ؟ ماذا تفعل عندما يخطئ عن عمد وهو يتحداك تحد سافر؟

* لا لأي عقاب بدني سواء كان ضرب أو مد أو قرص أو ضرب على الأيدي!
* لا لأي عقاب لفظي سواء كان شتيمة أو تهزيق أو توبيخ أو إهانة مباشرة!
* لا لأي عقاب نفسي مثل الحرمان أو التهديد أو التذنيب أو العول!

هيا بنا نحلل سويا أسباب أخطاء الطفل:

* قد يخطئ الطفل لأنه لا يعلم الصواب
* قد يخطئ الطفل لأنه يعلم الصواب ولكنه لا يعرف كيف يفعله أو ينفذه
* قد يخطئ الطفل لأنه يعلم الصواب ويعرف كيف ينفذه ولكنه نسي وسهي عليه
* قد يخطئ الطفل لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لجذب الانتباه له – حتى لو كان الانتباه سلبي (العقاب)
* قد يخطئ الطفل عقابا لك على إساءة ما في حقه
* قد يخطئ الطفل لأن البيئة المحيطة به لا تساعد على الصواب
* قد يخطئ الطفل لأنه مريض

ما هو دورك في كل حالة من الحالات السابقة؟

Montessori Egypt by Marwa Rakha

Sunday, August 9, 2015

سؤال يحيرني: زوجي كان مدمناً وتعافى، ولكنه أصبح بارداً نحوي

مشكلتي بدأت من 3 سنوات تقريبا لما جوزي أدمن، ودخلنا في الدايرة دي. وطبعاً المعامله اتغيرت، وأنا كنت مقدّرة كدة، لانه كانت حاجة غير متوقعة خاصة أنه دكتور، ومركزه محترم. المهم راح مصحة وتعالج وطلع، ورجع تاني.بعدها راح مره تانية وخرج ورجع تاني، وراح تالت مره وخرج. والحمد لله مبطّل من حوالي سنة. بس كل مرة كان بيخرج فيها سلوكه كان بيسوء أكتر فأكتر. والمفروض انه كان بيتابع مع حد، بس دلوقتي مش بيتابع ولا بيكلم دكتور نفساني ولا أي حد.

سافر برة هروباً من المكان اللي هو فيه علشان مايرجعش تاني. طبعاً احتا شبه متزوجين، لاني بدرس في الجامعة للاسف، وقاعده في مكان وهو في مكان من اول جوازنا. كنت بسافر كل اسبوع مرة يومين. دلوقتي بعد سفره برة تقريبا التواصل بقى سيء جداً، حتى مافيش اكتر من "ازيك عامله ايه انتي والولاد؟" وخلاص. سافرت من شهر كدة عنده. كانت المعاملة سيئة جداً وضرب كمان. مش عارفة: هل في حد تاني ظهر ف حياته ولا ايه؟ انا دورت ف موبايله مالاقتش حاجه، بس ممكن يكون حرص منه لاني دورت ف الفيس بتاعه مره واكتشفت خيانته.

أنا صبرت كتير والله علشان اولادي. مش عارفه حاروح بيهم فين؟ هو مش بيبخل عليا بحاجة الصراحة، ولا ع اولاده. مع العلم ان الانقطاع في الكلام ده هو مع كله، يعني والدته حتى مش بيكلمها غير كل اسبوعين مرة، واخواته تقريباً التواصل بنهم ع النت شات بس. أنا مش عارفة اللي هو فيه ده كره لي، ولا هو لسه في مرحل تاهيل نفسي بسبب الادمان، مع العلم اني علطول ببعتله "وحشتني" حتى بعد ماأهانني وضربني، وبكتبله كلام حلو بيشوفه ومش بيرد عليا. انا تعبت ومش عارفه اتصرف ازاي.

عزيزتي الزوجة المعلقة

كم يؤسفني سماع قصتك وقصة زوجك!

لن أدخل في متاهة إصدار الأحكام ولا فخ النصائح التقليدية.

سوف أوضح لك عدة نقاط:

زوجك لم ينجح في التغلب على إدمانه والسيطرة عليه. لقد حاول ثلاث مرات وانتكس ثلاث مرات! قد يحاول مرة رابعة وقد ينجح وقد ينتكس.

زوجك يريد الهروب حتى يجد القوة لإصلاح حياته. وربما يكون هروبه هو انغماس جديد في عالم المخدرات!
ولهذه الأسباب يجب أن تبتعدي.

هذا ليس الرجل الذي تزوجت به وليس نفس الرجل الذي انجبت منه الأبناء. هذا مدمن!

مشكلة زوجك ليست في الإدمان فقط، ولكن في الآثار التي يتركها المرض على خلايا مخه وأعصابه وجسده.
نصيحتي لك هي