مونتيسوري مصر

مشاكل القراء المسجلة

Delivered to your Doorstep

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

Thursday, July 24, 2008

Hail thee ostrich land - new Egyptian media censorship law coming up!

I got an email from my friend Tamer El Meehy saying "Do something!" as he forwarded me a copy of the draft of the new Egyptian law of audio-visual transmission and monitoring the internet. In plain English, Egyptian Big Brother Anas Al-Fiqi, Minister of Media, decided that we Egyptians are not grown up enough to handle satellite channels and the world wide web. The proposed law is designed to help us bury our heads further in the sand of the Pharaohs.

Al Masry Al Youm Newspaper reported: The law was originally proposed by Cairo and Riyadh last February, and was rejected by Lebanon, Qatar, UAE and Bahrain last June for the reason of restricting the freedom of speech and opinion. The legislators of the draft law indicated in their introductory memorandum that establishing an authority to organize the audio and visual transmission is intended to stop airing live programs to the public that could threaten the public order and morals, thereby leading to disturbance of the country's safety and security.

The law stirred resentment in the enlightened Egyptian blogosphere and within the liberal circles. Wael Nawara wrote a brilliant post {AR} refuting the notion of censoring Egyptian minds and initiated a campaign on facebook calling for "Free Media" in Egypt. The slogan of the campaign is "Against Gagging Egypt!" In his post Wael described the Egyptian Ministry of Media as a Pagan Temple and Anas Al-Fiqi as the head of its priests who

kindly granted Egyptians the valuable gift of a new censorship body that will be
in charge of monitoring and controlling what we see and receive on satellite
channels and on the internet - of course all in the name of looking after the
best interest of Egyptians and Egyptian media.

Wael went on to describe the sobs and sorrows of the simple viewer of Egyptian TV and how

the ordinary viewer was deprived of his basic right of watching his national team play international games on local TV; over and above, Egyptians turned to international news channels be it American, European, or Arab because, although
they come across as biased, they manage to broadcast current news as opposed to
Egyptian channels that have to wait for "superior directives from above" to
decide whether an Egyptian could handle the truth or will it corrupt his
innocence and taint him with "bad things" that he could certainly do without.

Wael cited an interesting example of how we - Egyptians - have to wait for five days before we are allowed to watch what goes on in the sessions of the People's Assembly

Of course the material needs to undergo extensive editing, sugar-coating, and face-lifting.

Wael goes on to explain why and how this law was applauded by international satellite channels

Although this law was mainly created to censor/limit such channels, they are fully aware that in the era of globalization this is just impossible. On a
brighter note, the new law will hit all independent Egyptian channels killing
their potential and their viewership; thus driving more viewers to Arab and
International channels starting from Al Jazeera and Al Arabiya to Rotana, MBC,
ART, Showtime, Orbit, and Cartoon Network, Disney channel, and Space Toon. Of
course we are leaders ... we are the masters of screwing ourselves over!

Looking into the current status of the Egyptian satellite channels, Wael says

Over the past 50 years and under the kind auspices of the government and its close supervision of the Egyptian media, we have had unprecedented success in
creating almost 40 Egyptian channels that are void of any entertaining content
whatsoever and that have been abandoned by an uninterested Egyptian viewer - 40
channels praising the Egyptian government, defending all officials, falsifying
news, and denying the obvious.

Wael goes on to discuss the wide-spread corruption in the Egyptian media sector and how talents flee its bureaucracy, mazes and dead-ends. The post ends in a lamenting note mourning our present and dreading our future in a country that is governed by a million Big Brother, Big Foot, and Scarface!

Who do they think they are fooling and who do they think believes their lies? We do not know where we would have been or who we would have become without the
"kind supervision" of the Media and those looking after our media interests? If
someone was out there to kill Egypt culturally and media-wise, would he have
been as successful as our Egyptian government? With all gratitude we would like
to tell our government "thank you ... but no thank you ... we have had enough"

7 comments:

Wael Nawara said...

It is actually amazing that we have people in office who still think about how to impose censorship on the media and the Internet ... another pioneering effort on the side of our "clefer" government ...

Thanks Marwa for shedding light on this consipracy on the liberties of the Egyptian people and their right to KNOW!

Bastawisi said...

this is against freedom but will insure stability in Egypt specially the misuse of facebook on April 6 and all the damage happened specially in mahallah.
iam afraid Egyptian people should be oppressed to get stability.
the problem is in the people who act not in the government who react.

Marwa Rakha said...

Bastawisi ... I have no reply for you other than this post written also by Wael Nawara .. please read it carefully and I hope you change your mind

حكاية

حائط كتاب الوش


**************
كان يا ما كان
كان فيه كاهن التحق بالمعبد
في غفلة من الزمن
وأراد أن يثبت ولاءه وإخلاصه
لسيده الفرعون
وسيدته الملكة
التي عينته في ذلك المنصب

فكر الكاهن فيما يمكن أن يجلب السعادة
والسرور على قلب سيده
فلاحظ أن أكثر شيء يسعد سيده
هو أن يرى صورته وصورة الملكة زوجته
والمحروس ابنه
مرسومة على جدران كل المعابد

وأن قلبه يطرب عندما يرى أقواله
تدرس كحكم وآيات مقدسة
وأنه يشعر بالزهو حين يسمع من ينفخ في انجازاته المحدودة
ويصنع منها معجزات غير مسبوقة

اجتهد الكاهن في صناعة التماثيل والأصنام
والنقش على الحيطان
وأخذ ينسب كل ما يمكن من منجزات
لسيده الفرعون المتغطرس
ويبرر كل الكوارث التي حلت على البلاد بسببه

ولكن الناس البسطاء
لاحظوا أن أحوالهم كانت تسير من سيء إلى أسوأ
وأن الخبز قد شح في البر كله
وأن قوانين ماعت لم يعد يطبقها أحد سوى لمصلحة الأغنياء والحكام

بدأ بعض الناس يحاولون أن يشكوا سوء أحوالهم للحاكم
ولكن كاهن المعبد وجوقته منعوهم ونهروهم
وامتدحوا الحاكم
وأعلنوا أن عصره كله هو سلسلة متصلة من الإنجازات
وأن البرين لم يشهدا
من هو في حكمته وعدله وأنجازاته على مدى التاريخ

يأس الناس من أن يصلوا بأصواتهم للحاكم
فقرروا أن يقوموا ببناء حائط في وش قصر الحاكم
ليكتبوا فيه شكواهم
وسموه
حائط كتاب الوش
وبدءوا يسجلون فيه المظالم
والمطالب
وما كان
وما لم يكن
وما يجب أن يكون

لم يعجب هذا الأمر الكاهن الأعظم
وقرر أن يزيل هذا الحائط
حائط كتاب الوش
حتى لا يرى أحد شكاوى الناس ومطالبهم

ولم يكن من الممكن أن يهدم الكاهن هذا الحائط
لأن المصريين كانوا يقدسون اي حائط عليه كتابات

فكر الكاهن الشرير في خطة لتنفيذ غايته السيئة
فادعى أن الإله قد تمثل له في المنام
وحذره من مؤامرة كبيرة يدبرها أعداء البلاد
وأنهم يستخدمون بعض الساخطين في تأليب أهل البر
وتهديد السلام الاجتماعي والوحدة الوطنية
وأنه أمره بإنشاء جهاز للرقابة على الكتابات والإشارات
وخاصة على حائط كتاب الوش
الـ Facebook

...

ترى ... ماذا يفعل أهل البر؟
هل يستكينون ويرضون
بهدم آخر حائط يمكن الكتابة عليه؟
أم يكشفون زيف ما يدعيه الكاهن النصاب
ويزيلونه من منصبه الذي لا يستحق
ويجبرون الحاكم على أن يسمع لشكاواهم ومظالمهم
وينفذ مطالبهم بنشر العدل في البلاد؟

*******************

هذه القصة لم تنته بعد
بيدك أنت ...
أن تكتب باقي أحداث هذه القصة
أن تشارك في صنع نهاية القصة

وأن تكون النهاية سعيدة
لأول مرة
تكون النهاية سعيدة

منذ عشرات السنوات
لم نحصل على نهاية سعيدة

ربما نستحق نهاية سعيدة الآن؟

**************************

ادع كل من تعرف للمشاركة في الاعتراض على قانون الفقي لتكميم الفضائيات والفيسبوك

وشارك في صنع أحداث القصة


http://www.facebook.com/group.php?gid=19982242894


**********************

شارك معنا في تصور نهاية لهذه القصة
ما الذي يتعين على أهل الوادي أن يفعلوه
لكي يحتفظوا بحائط الوش
المنفذ الوحيد الباقي
حراً لكل من يكتب
؟؟


http://www.facebook.com/topic.php?uid=19982242894&topic=4778

Wael Nawara said...

أستاذ بسطويسي

لا يمكن أن ننضج كأمة دون أن ندفع ثمناً لهذا النضج

أتفق معك أن أحداث المحلة المتعلقة بالتخريب

كانت مؤسفة ويجب علينا التصدي للتخريب
وفي نفس الوقت

تشجيع التعبير السلمي عن الرأي ومصالح الناس

مش كل الناس أحمد عز اللي يقدر يعمل قوانين تناسب مصالحه

في ناس كتير ليهم مصالح مهضومة
ولازم يعبروا عن نفسهم
علشان المجتمع يقدر يوصل لتوازن
بين مصالح الجميع
وهذا لا يتحقق إلا بالتفاعل والتفاوض المجتمعي
السلمي عندما نسمح به
والذي للأسف يتحول للعنف عندما نكبته فيرتفع ضغط حلة البخار
ونصل لمرحلة الانفجار
لا قدر الله

وهو ما لا نتمناه لمصرنا

وبالتالي
فإن من يدافعون عن إبقاء الغطاء محكماً فوق حلة البخار
ليغلي الناس
دون ان يعبروا عن مصالحهم ومظالمهم
وبالتالي دون أن يحصلوا على حقوقهم
هو يقود البلاد إلى انفجار عنيف بحسن نية

و... آسف ... وجهل بطبيعة التطور التاريخي


أما من يريد لمصر الاستقرار
فيجب أن يشجع التعبير السلمي عن المصالح والمظالم

لنمضي نحو تحقيق هذا التوازن
المنشود
والمفقود

لأن السعي لوجود عملية مستمرة
من التفاوض الشعبي
عبر الإعلام والاحتجاج السلمي وحركات الأحزاب والنقابات
هو الذي يحقق هذا التوازن الديناميكي

وهو الضمانة الأكيدة للاستقرار

Bastawisi said...

thanks Marmar for your reply.

الاخ وائل نواره
امبارح كان السيد طارق حجى بيتكلم عن الثورة فى قناة اوه تى فى
و كان بيقول ان من المشاكل اللى عملتها الثورة انها لغت الاحزاب و مابقاش فى غير اختيارين مبارك او الاخوان الفاشيين المسلمين
دلوقتى عن نفسى انا اختار جحيم مبارك و تغور جنة الاخوان الفاشيين
موضوع تحجيم الحرية الاعلامية الموجودة حاليا و بعد احداث 6 ابريل انا شايف انها مناسبة لبلدنا انا معاك انها فى الأحوال العادية كارثة بس هانعمل ايه؟ لازم الشعب يتغير عشان الحكومة تتغير و عموما التغيير دلوقت مش وقته التغيير السريع ماينفعش لازم بطريقة تراكمية على مدى عقود طويلة انا مش عاوز احبطك و اقول قرون

كمان عاوز اوضح ان الحكومة بالقانون ده بتتراجع عن حريات سبق و أطلقتها بطريقة انا شايف انها كانت متسرعة

Wael Nawara said...

مبارك والإخوان جناحان لنظام واحد

التحدي أمامنا الآن هو تطوير البدائل

الحكومة لم تطلق الحريات بل تضيق عليها دستوراً وقانوناً وإن كانت لم تعد تسطيع السيطرة فعلياً لأننا انتزعنا حريتنا شبراً شبراً في مظاهرات الشوارع، ومقالات الصحف، والمدونات، والفيس بوك

وتعرض الكثير منا للسجن والاعتقال والسحل وصولاً للتهديد بالقتل

قيامنا بالاعتراض على قانون البث هو جزء من التطور التراكمي الذي تتحدث عنه أنت

وأتمنى أن تكون جزءاً منه

:)

Zaki said...

If this not an absurd case of paternalism and outright tyranical media censorship and control I do not know what...

What are the El Mesr government media bureaucrates thinking? Do they trully beleive that people are dumb and credulous at that point? Surely, they must be unscrupelously dumb themselves or full of it...

I give up on these pseudo-educated nut heads...and me who thought that only the fundamentalists muslims are nut cases when it comes to telling people what they should read, hear or speak or act... It is "kif kif" or "bhal bhal" I guess...